التاريخ : الأحد 23-06-2024

فتوح يرحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين    |     "الخارجية" ترحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين    |     الشيخ: اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين انتصار للحق والعدل والشرعية ولكفاح شعبنا    |     خبراء أمميون يحذرون شركات أسلحة من التورط بجرائم حرب في غزة    |     الأمم المتحدة: أُسر في غزة تتناول وجبة واحدة كل يومين أو ثلاثة    |     في اليوم الـ259 للعدوان... شهداء وجرحى في قصف للاحتلال على عدة مناطق بقطاع غزة    |     الرئاسة ترحب وتقدر عاليا اعتراف جمهورية أرمينيا بدولة فلسطين وتعتبره خطوة هامة نحو تعزيز العلاقات ال    |     أرمينيا تعترف بدولة فلسطين    |     فتوح: استهداف جيش الاحتلال عناصر تأمين البضائع والمساعدات جريمة حرب    |     "الخارجية" تدعو لإجراء تحقيق شامل لمختلف أشكال العنف الجنسي التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد شعبنا    |     "التربية": العدوان يحرم 39 ألف طالب وطالبة في غزة من تقديم امتحانات "التوجيهي"    |     الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9300    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37431 والاصابات إلى 85653 منذ بدء العدوان    |     "الإحصاء" في اليوم العالمي للاجئين: أكثر من 6 ملايين لاجئ فلسطيني يعانون اللجوء    |     رئيس البرلمان البيلاروسي يؤكد وقوف بلاده إلى جانب القضية الفلسطينية    |     "الأونروا": الاحتلال دمر 67% من البنية التحتية لقطاع غزة    |     الأمم المتحدة: القصف الإسرائيلي العشوائي قد يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية    |     إدانة عربية لجرائم الاحتلال بحق شعبنا خلال جلسة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف    |     الأمم المتحدة: 39 مليون طن أنقاض خلفتها هجمات إسرائيل على غزة    |     الاحتلال يعتقل 35 مواطنا على الأقل من الضفة    |     إرتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 37396 شهيدا و85523 مصابا    |     لجنة أممية: إسرائيل قتلت وتسببت بإعاقة عشرات آلاف الأطفال في قطاع غزة    |     الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي
الصحافة الفلسطينية

معاناة اللاجئين في مخيم نهر البارد
بعد مرور خمس سنوات على المعارك التي دارت في هذا المخيم الواقع شمالي لبنان بين الجيش اللبناني وميليشيا ما يسمى بفتح الإسلام، وما خلفته تلك المعارك من دمار شامل في المخيم وتهجير لسكانه اللاجئين أصلا، ما تزال الإجراءات الأمنية التي فرضت في أعقاب انتهاء المعا للمزيد

الولايات المتحدة لم تعد جنة للحريات وحقوق الإنسان
لقد بدأت الولايات المتحدة في التخلي عن دورها بصفتها مدافعة عن حقوق الإنسان في العالم، فما تم الكشف عنه من معلومات تفيد بتخطيط مسؤولين كبار لاغتيال بعض الشخصيات في الخارج، ومن بينها مواطنون أميركيون، ما هو إلا أحدث وأخطر الأدلة التي تكشف عن مدى ما وصلت إلي للمزيد

الرئيس في خيمة الاعتصام!!
قام الرئيس محمود عباس بمشاركة أهالي ومتضامنين مع الأسرى المضربين عن الطعام، في مدينة البيرة، مساء أمس. للمزيد

القمة العربية وأسئلة المصير...!
يأتي انعقاد القمة العربية في بغداد في 29 آذار الحالي والمجتمع العربي يعيش معاناة شديدة الوطأة؛ نظراً إلى الأخطار التي تواجه الأمة العربية وأهمها تعقيدات الأزمة السورية والخلافات والصراعات المذهبية وبالأخص الإيديولوجيا الدينية (الإسلام السياسي)، وكذلك الحر للمزيد

الانتهاكات الاسرائيلية والتهدئة
المجزرة الأخيرة التي ارتكبها الجانب الاسرائيلي في غزة وذهب ضحيتها ما ينوف على 28 شهيداً وعشرات الجرحى، ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في سلسلة العدوان على القطاع . للمزيد

اسرائيل تخشى الشرعية الدولية
التهديدات الصادرة عن عدد من وزراء الحكومة الاسرائيلية بوقف تحويل المستحقات الضريبية الى السلطة الوطنية بسبب توجه الجانب الفلسطيني الى أطر ومؤسسات الشرعية الدولية في مواجهة الانتهاكات الاسرائيلية، بما في ذلك التوجه الى مجلس حقوق الانسان الذي اتخذ قرارا مهم للمزيد

عن ذرائع "حماس" لتعطيل المصالحة
منذ أن استولت "حماس" على قطاع غزة، وطّنت النفس على التمسّك به وعدم التفريط بـ "الإنجاز" الذي حققته، والمكاسب التي تحصّلت عليها من أموال وسلطة وجاه. ومع مرور الأيام وتعاظم الشهوات المالية والسلطوية لدى قيادات "حماس" في القطاع، تضاءلت الرغبة بالمصالحة، ولكن للمزيد

متى يصبح المواطن على رأس الأولويات؟
الموجة الأخيرة من الاشتباك الكلامي العلني بين غزة ورام الله، أثارت من جديد، الأسئلة التي تتصل بالمصالحة، حتى بدا للبعض أن الأمور تعود إلى المربع الأول من الانقسام. الحملة لم تتوقف عند حدود التشاؤم، وتحميل المسؤوليات بشأن أزمة الوقود المستفحلة التي تعاني للمزيد

أزمة الكهرباء ومستقبل المصالحة!
ليست هي المرة الأولى، التي تتوقف فيها محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، وليست هي المرة الأولى التي يعاني فيها أبناء شعبنا في القطاع، من مواجع وآلام انقطاع الكهرباء ولأيام عديدة. للمزيد

ماذا يعني هذا؟
طبعاً، أتصفّح "النهار" البيروتية على الشبكة، وأقرأ "الأيام" الفلسطينية الورقية. أعرف أن زميلي إلياس خوري يفعل العكس، كما قال بنفسه. في عدد الأمس، الأحد، نشرت "النهار" الإلكترونية على صفحتها الرئيسية صورة فلسطينية، بينما نشرتها "الأيام" على صفحتها الثالثة. للمزيد

العدد الكلي:170
روابط سريعة
روابط صديقة
الموقف الفلسطيني
مركز تحميل الوثائق