التاريخ : الأحد 23-06-2024

فتوح يرحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين    |     "الخارجية" ترحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين    |     الشيخ: اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين انتصار للحق والعدل والشرعية ولكفاح شعبنا    |     خبراء أمميون يحذرون شركات أسلحة من التورط بجرائم حرب في غزة    |     الأمم المتحدة: أُسر في غزة تتناول وجبة واحدة كل يومين أو ثلاثة    |     في اليوم الـ259 للعدوان... شهداء وجرحى في قصف للاحتلال على عدة مناطق بقطاع غزة    |     الرئاسة ترحب وتقدر عاليا اعتراف جمهورية أرمينيا بدولة فلسطين وتعتبره خطوة هامة نحو تعزيز العلاقات ال    |     أرمينيا تعترف بدولة فلسطين    |     فتوح: استهداف جيش الاحتلال عناصر تأمين البضائع والمساعدات جريمة حرب    |     "الخارجية" تدعو لإجراء تحقيق شامل لمختلف أشكال العنف الجنسي التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد شعبنا    |     "التربية": العدوان يحرم 39 ألف طالب وطالبة في غزة من تقديم امتحانات "التوجيهي"    |     الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9300    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37431 والاصابات إلى 85653 منذ بدء العدوان    |     "الإحصاء" في اليوم العالمي للاجئين: أكثر من 6 ملايين لاجئ فلسطيني يعانون اللجوء    |     رئيس البرلمان البيلاروسي يؤكد وقوف بلاده إلى جانب القضية الفلسطينية    |     "الأونروا": الاحتلال دمر 67% من البنية التحتية لقطاع غزة    |     الأمم المتحدة: القصف الإسرائيلي العشوائي قد يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية    |     إدانة عربية لجرائم الاحتلال بحق شعبنا خلال جلسة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف    |     الأمم المتحدة: 39 مليون طن أنقاض خلفتها هجمات إسرائيل على غزة    |     الاحتلال يعتقل 35 مواطنا على الأقل من الضفة    |     إرتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 37396 شهيدا و85523 مصابا    |     لجنة أممية: إسرائيل قتلت وتسببت بإعاقة عشرات آلاف الأطفال في قطاع غزة    |     الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي
الصحافة الفلسطينية » سماجة نتنياهو
سماجة نتنياهو

 

سماجة نتنياهو

 

جريدة الحياة الجديدة

 

بقلم عادل عبدالرحمن 7-2-2012

مرة جديدة يجتر نتنياهو نفسه في موضوع المصالحة. ويكرر ذات المواقف المعادية لوحدة الشعب الفلسطيني، ويضعها «نقيضا» للتسوية! كما ويتهم الرئيس محمود عباس، بانه لم يعد «رجل سلام»! مواقف رئيس حكومة اليمين الصهيوني المتطرف ليست جديدة، بل هي نضح من ذات الوعاء العنصري المعادي لمصالح الشعب العربي الفلسطيني، وتخندق في مواقع الهروب من استحقاقات عملية التسوية.

المتابع لتصريحات زعيم الليكود، والمساهم المباشر في القرار السياسي الاسرائيلي، يلحظ انه وفريقه الصهيوني المتطرف في الحكومة يبحثون عن اية شماعة لتعليق تهربهم من عملية التسوية السياسية، بالاضافة إلى إجراءاتهم وانتهاكاتهم العدوانية اليومية، التي تستهدف تصفية اي آفاق لخيار حل الدولتين للشعبين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، اولا من خلال فرض الوقائع الجديدة على الارض عبر مصادرة الاراضي وتهويدها، ومواصلة البناء في المستعمرات المقامة على الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وثانيا برفض حكومة نتنياهو التعاون مع اقطاب الرباعية الدولية تحت اي مسمى او عنوان، حتى رفضت تقديم تصورها لملفي الحدود والامن.

رغم ذلك يقوم رئيس حكومة إئتلاف اليمين المتطرف، بتوجيه الاتهام للرئيس ابو مازن دون ان يرف له جفن، بانه لم «يعد رجل سلام»! والسؤال الذي يطرح نفسه على نتنياهو اولا واركان حكومته وزيرا وزيرا، من منكم مع السلام؟ وهل حكومتكم تريد السلام والتعايش؟ وما هي معاييركم لصناعة السلام؟ اليست الاسئلة، التي طرحتموها في النقاط الـ (21) تحمل تصوركم المعادي للعملية السياسية من الفها إلى يائها؟ وأليست انتهاكاتكم اليومية لمصالح الشعب العليا في مواصلة الاستيطان ومصادرة الاراضي والحصار والاعتقال وقتل الابرياء وتدمير البيوت رفضا للتسوية ؟ وهل يعتقد نتنياهو ان العالم سيصدقه للحظة بادعاءاته السمجة والوقحة؟

وعلى صعيد آخر، أليس من الوقاحة والغطرسة العنصرية الصهيونية إعلان حرب على خيار وحدة الشعب الفلسطيني؟ ومن هو من الفلسطينيين، الذي سيتوافق معكم في رفض المصالحة، إلا إذا كان مدسوسا على الشعب، ومتضررا من المصالحة؟ ومن من شعوب الارض سيقف الى جانب ادعائكم البغيض «باعتبار وحدة الشعب الفلسطيني «يعني» يتناقض مع التسوية سوى حبيبتكم أميركا؟ وألا يرى الاسرائيليون الصهاينة جميعا، ان تدخلهم في الشؤون الداخلية الفلسطينية امر مرفوض جملة وتفصيلا من قبل الفلسطينيين والعرب والعالم ؟ ثم ألا يرى الاسرائيليون فسيفساءهم البغضية والمعادية للسلام والتعايش من نتنياهو نفسه الى ليبرمان الى يشاي الى اراد وبيغن وباراك وكل القتلة؟

إذا اراد نتنياهو السلام، عليه ان يكف عن حملاته العامة الغبية والمرفوضة والممجوجة، وان يلتزم بخيار حل الدولتين للشعبين على حدود 67، ويوقف كليا البناء في المستعمرات المقامة على الاراضي المحتلة عام 67 وخاصة في القدس. ويدفع للامام سياسة التعايش بين الشعوب، ويمد يده لرجل السلام محمود عباس لصناعة التسوية السياسية المنشودة، والكفيلة بحماية مصالح شعوب المنطقة والعالم من لوثة العنف والحرب.

 

2012-02-07
اطبع ارسل