التاريخ : السبت 02-03-2024

سفراء "التعاون الإسلامي" لدى الأمم المتحدة يتفقون على اتخاذ تدابير إضافية بهدف تأمين وقف فوري لإطلاق    |     الخارجية اللبنانية تدعو لتشكيل لجنة تحقيق دولية في مجزرة "شارع الرشيد"    |     "الخارجية" تطالب بفرض عقوبات على حكومة الاحتلال لإجبارها على حماية المدنيين    |     حصيلة الشهداء في قطاع غزة ترتفع إلى 30228 مع دخول العدوان يومه الـ147    |     الفصائل الفلسطينية المجتمعة في موسكو تتفق على استمرار الحوار بجولات حوارية قادمة للوصول إلى الوحدة ا    |     "المحامين العرب": استهداف الاحتلال للمدنيين أثناء انتظارهم تلقي مساعدات إنسانية عمل جبان    |     أكثر من 30 مؤسسة إعلامية تدعو إلى حماية الصحفيين في غزة    |     أستراليا "تشعر بالرعب" من مجزرة "شارع الرشيد" وتدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار    |     اليمن تدين مجزرة "شارع الرشيد"    |     أبو الغيط: الاحتلال الإسرائيلي يحاصر الفلسطينيين بالجوع والرصاص    |     إسبانيا وفرنسا تنددان بمجزرة "شارع الرشيد"    |     بوريل يندد بمجزرة "شارع الرشيد" ويصفها بأنها "غير مقبولة على الإطلاق"    |     الصين تدين مجزرة "شارع الرشيد" وتدعو إلى "وقف إطلاق النار" في غزة    |     دعوات أممية ودولية لدعم "الأونروا"    |     "التعاون الإسلامي" تدين استمرار المجازر وجرائم الحرب التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي    |     مصر تدين الاستهداف الإسرائيلي للمدنيين في شارع الرشيد بقطاع غزة    |     السعودية تندد باستهداف الاحتلال للمدنيين في شارع الرشيد شمال قطاع غزة    |     الخارجية الأردنية تدين استهداف الاحتلال لمواطنين ينتظرون مساعدات إنسانية شمال قطاع غزة    |     اشتية: مجزرة شارع الرشيد بحق الجائعين مروعة ويجب وقف إطلاق النار فورا    |     لس حقوق الإنسان يناقش تقرير المفوض السامي حول الوضع في فلسطين    |     "الخارجية": تفاخر بن غفير بمجزرة "شارع الرشيد" وتهديدات سموتريتش سياسة إسرائيلية رسمية لإبادة شعبنا    |     البرلمان العربي يدين مجزرة "شارع الرشيد" في غزة    |     غوتيريش يستنكر مجزرة "شارع الرشيد" ويجدد الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار    |     إيطاليا تدعو الى "وقف فوري لإطلاق النار" في قطاع غزة
الصحافة الفلسطينية » القدس والربيع العربي
القدس والربيع العربي

 

 

القدس والربيع العربي

جريدة الايام

 

بقلم علي الخليلي 27-2-2012

لا أعرف أعداد المؤسسات والهيئات واللجان العربية والإقليمية والدولية التي تحمل اسم القدس. ولكنني أعرف مثلكم، أنها كثيرة جدا، حتى كأنها فوق العد والحصر، بحكم ما يتلاحق على أسماعنا وأبصارنا، بالصادر عنها تباعا، من مئات البيانات والتوصيات التي تنشرها الصحف على صدر صفحاتها الأولى، أو ضمن صفحاتها الداخلية سيان، وما تشارك فيه من ندوات ومؤتمرات تبث وقائعها الفضائيات، موسعة أو مقلصة حسب المستويات السياسية المعلنة لأعضائها. غير أن كل هذه الحال، من معرفة ومن عدمها، لا قيمة لها ولا وزن لمفعولها في أدنى وعي أو إنجاز، ذلك أنها هي ذاتها، هذه المؤسسات والهيئات واللجان، بلا قيمة أو وزن، منذ نشأتها إلى حينه، فليس من ورائها أصلا وفصلا، سوى هذا الصخب الإعلامي الذي لا يدفع عن القدس ضُرا، ولا يساهم في صمودها وفي قدرتها على مقاومة الاحتلال المتواصل والمتفاقم بمشاريعه وخططه التهويدية للمدينة كلها، مكانا وسكانا وتاريخا وتراثا.

أين أمسى شعار "القدس في العيون، نفنى ولا تهون" الذي نحته الناس العاديون في مرحلة من مراحل افتتانهم بأمواج البيانات والتوصيات؟ هانت القدس، وهانت كثيرا، حتى تكاد هي نفسها الآن، أن تفنى، ويفنى معها أولئك الناس العاديون داخل القدس وخارجها، دون أن يطرف للمؤسسات والهيئات واللجان جفن، كي تبادر إلى فعل يتجاوز الصخب الإعلامي إلى مشروع جدي واحد، مجرد واحد، على الأرض المقدسية.

بعد أكثر من سنة من ثورات الربيع العربي، كان الأمل أن تلتفت هذه الثورات إلى الوضع المزري لكل هذه المؤسسات والهيئات واللجان، فتعمل على تغييرها أو على قلبها رأسا على عقب، لتكون جديرة بحمل اسم القدس، ولتدرك أن القدس في الوقوف إلى جانبها، وفي التصدي للمعتدين عليها، هي جوهر التغيير المنتظر لكل امتدادات وتجليات هذا الربيع.

هل خاب الأمل؟ من المؤلم أن نتحدث عن الخيبة التي تصل إلى حد الكارثة المتكررة في تلمس الرد على هذا التساؤل الجارح. فكما يبدو أن الحال هي الحال، باقية عليه، ما قبل الثورات إلى ما بعدها. ولعل الأشد فظاعة وقهرا، أن يكون ما بعدها في هذه الأيام، أكثر بؤسا مما قبلها، في تلك الأيام.

كيف؟ ولماذا؟ نقرأ معا، ما جاء في الأخبار مؤخرا: "قال مصدر في وكالة بيت مال القدس الشريف المؤسسة العربية الإسلامية التابعة للجنة القدس المنبثقة عن منظمة المؤتمر الإسلامي، أن أجواء الربيع أثرت على مبادرات الوكالة الموجهة لحث بعض الحكومات العربية على التجاوب مع الوكالة في تنظيم حملات لجمع التبرعات في بعض البلدان العربية، ما انعكس سلبا على عمل الوكالة، وعلى وتيرة إنجاز المشاريع المبرمجة في القدس برسم سنة 2011".

قبل أن يجرفنا الخبر إلى كهف الذهول الصامت، أو التفجر غضبا، انتبهوا للتسلسل التراتبي فيه: وكالة - لجنة - منظمة - مؤتمر، وفي الرأس الأعلى، حكومات. والمحصلة في المعنى، أن العلة ليست في المؤسسات والهيئات واللجان، بل في الحكومات التي لا ترى في كل هذه المسلسلات التراتبية بجميع أشكالها، سوى ديكور للزينة، وللضحك على الرأي العام، فتبقي أيديها مغلولة إلى أعناقها، ليس فقط في عدم دفعها لما التزمت به، بل أيضا في منع أي تحرك شعبي لجمع التبرعات من المواطنين. كانت هذه الحكومات قبل الربيع العربي، أقرت في قمة سرت سنة 2010، مبلغ خمسمائة مليون دولار لدعم القدس، لم يصل منها دولار واحد قبل الربيع، وإلى ما بعده، يراوح هذا الدعم الموهوم في خانة الصفر.

هل نقول إن ثورات الربيع تحتاج إلى أكثر من سنة، ومن سنتين، وحتى من عشر سنوات، حتى تتمكن من تحقيق التغيير المأمول لقضية القدس ولكل القضايا الأساسية؟ ولكن القدس في القبول بهذا الانتظار الطويل، تكون قد ضاعت تماما.

ما العمل؟ سؤال من المفترض أن شعبنا الفلسطيني لا ينتظر الرد عليه من أحد، أو من طرف، ولو من جانب ثورات الربيع العربي. فهو وحده المسؤول عنه، ما يعني حتمية صنعه لربيع القدس الخاص به، الآن قبل أي غد.

 

2012-02-27
اطبع ارسل