التاريخ : الإثنين 16-05-2022

وقفة ادانة واستنكار لجريمة اغتيال ابو عاقلة في سفارة دولة فلسطين في بيروت    |     الاتحاد الأوروبي يدعو لإجراء تحقيق في جريمة إعدام الصحفية شيرين أبو عاقلة    |     "فتح": اغتيال شيرين أبو عاقلة جريمة حرب ومحاولة لقتل الحقيقة    |     الخارجية تدين جريمة إعدام الشهيدة أبو عاقلة وتعتبرها ضحية لصمت الجنائية الدولية    |     الرئاسة تدين جريمة إعدام الصحفية شيرين أبو عاقلة وتحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية    |     بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين شمال غزة    |     استشهاد الزميلة شيرين أبو عاقلة واصابة الصحفي علي السمودي برصاص الاحتلال في مخيم جنين    |     الاحتلال يحاصر بناية عائلة الرجبي في سلوان تمهيدا لهدمها    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وفد هيئة التدريب العسكري يختتم زيارة رسمية إلى سلطنة عُمان    |     الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة بينهم فتيان    |     الاحتلال يجرف 22 دونما من أراضي الجبعة في بيت لحم    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"    |     السلطات الإسرائيلية تهدم العراقيب للمرة 201    |     المناضل الفلسطيني الكبير صلاح اليوسف فس ذمة الله    |     "الخارجية" تدين محاولات إسرائيل فرض التقسيم الزماني على الواقع القائم في "الأقصى"    |     المعتقلون الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ 119    |     42 إصابة جراء اعتداء الاحتلال على المصلين والمعتكفين في "الاقصى"    |     مستوطنون من جماعة "تدفيع الثمن" يعتدون على مسجد "حسن بيك" في يافا    |     سفارتنا في أبوظبي تقيم الإفطار الرمضاني السنوي    |     الحكومة تمنح شركة خاصة عقد امتياز توليد الطاقة في "زهرة الفنجان"    |     "الخارجية": الاحتلال ينتج أبشع أشكال العنصرية في ظل غياب حل سياسي للصراع    |     نقل الأسير المضرب عواودة إلى المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي    |     المفتي: صلاة عيد الفطر الساعة السادسة وخمس وعشرون دقيقة
صورة و خبر » الشاعر معين بسيسو
الشاعر معين بسيسو

اليوم الذكرى السنوية لرحيل الشاعر الكبير معين بسيسو

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 25-1-2018

تحل اليوم الخميس، ذكرى رحيل الشاعر والمناضل الكبير معين بسيسو.

فقد رحل بسيسو في مثل هذا اليوم عام 1984، في لندن خلال مشاركته في" أسبوع فلسطين الثقافي"، إثر نوبة قلبية مفاجئة، ودفن في القاهرة بعد خمسة أيام بجنازة مهيبة سار خلف نعشه الملفوف بعلم فلسطين، الكثير من الشخصيات العربية والفلسطينية المهمة، منها شاعر فلسطين الكبير محمود درويش.

وولد بسيسو في مدينة غزة عام 1927، واستطاع أن يربط فلسطين بالوطن العربي الكبير، بفلسفته القائمة على توجيه النضال ضد الاستعمار والمحتلين، وتحريض الجماهير العربية على القتال والكفاح.

وكان الراحل من قيادات الحزب الشيوعي في قطاع غزة، الذي انتسب إليه عام 1945، وربط ربطاً خلاقاً بين النضال الطبقي الذي تقوم عليه إيديولوجيته وبين النضال الوطني التحرري، واشترك إلى جانب قيادات العمل الوطني الفلسطيني والعربي في الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي من خلال الكلمة الملتزمة بنبض الجماهير.

وبسيسو، شجرة من أشجار الوطن الذي شرب المعاناة كأساً مراً، وعصرته الغربة زيتاً أصيلاً تفوح من كلماته رائحة فلسطين وترابها، برتقالها وزيتونها، وتقطر من كلماته خضرة دائمة وأمل يتجدد رغم المأساة.

بموته تكررت المأساة الفلسطينية غربةً وشرخاً في ضمير الإنسانية، وصرخ الصوت الفلسطيني بصوت مخنوق:

" كيف بدون عينيها أكون ؟!!

مسافرٌ أبداً . . . باحثٌ عن عينيها أبداً

مطرٌ وبعثٌ - بعد موت - أبداً

سفرٌ بلون السنديان

مطرٌ بلون السنديان

موتٌ بلون السنديان

2018-01-25
اطبع ارسل