التاريخ : الجمعة 24-05-2024

كإجراء تعسفي: إسرائيل تمنع قنصلية إسبانيا في القدس من تقديم الخدمات للفلسطينيين    |     "العدل الدولية" تصدر اليوم قرارها بشأن طلب جنوب إفريقيا وقف إطلاق النار في قطاع غزة    |     ماليزيا: اعتراف إيرلندا والنرويج وإسبانيا بدولة فلسطين وقوف على الجانب الصحيح من التاريخ    |     بوريل يدعو إسرائيل إلى عدم "ترهيب" و"تهديد" قضاة المحكمة الجنائية الدولية    |     "الأونروا": تدور في الضفة الغربية حربا لا يلاحظها أحد    |     مع دخول العدوان يومه الـ231: الاحتلال يكثف قصفه على قطاع غزة مخلّفا عشرات الشهداء والجرحى    |     40 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى    |     البنك الدولي: خطر الانهيار المالي يهدد السلطة الفلسطينية    |     إسرائيل تستدعي سفرائها في ايرلندا والنرويج واسبانيا    |     مصر ترحب باعتراف النرويج وإيرلندا وإسبانيا بدولة فلسطين    |     البرلمان العربي يرحب باعتراف إسبانيا والنرويج وإيرلندا بدولة فلسطين    |     "التعاون الخليجي" يرحب باعتراف إسبانيا وإيرلندا والنرويج بدولة فلسطين    |     أبو الغيط يرحب باعتراف النرويج وإيرلندا واسبانيا بدولة فلسطين    |     الخارجية ترحب بقرار إسبانيا والنرويج وإيرلندا الاعتراف بدولة فلسطين    |     ردا على قرارات الاعتراف بدولة فلسطين: "سموتريتش" يطالب نتنياهو باتخاذ إجراءات عقابية ضد السلطة    |     بن غفير يقتحم الأقصى ويدعو للسيطرة عليه    |     "فتح" ترحب بإعلان إسبانيا وإيرلندا والنرويج بدولة فلسطين    |     "فتوح" يرحب باعتراف إسبانيا والنرويج وإيرلندا بدولة فلسطين    |     التعاون الإسلامي ترحب باعتراف إسبانيا والنرويج وإيرلندا بدولة فلسطين    |     وزيرة الدولة لشؤون "الخارجية" تطالب ألمانيا بالاعتراف بدولة فلسطين    |     نادي الأسير يحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير المعتقلة وفاء جرار    |     الرئاسة ترحب بقرار اسبانيا الاعتراف بدولة فلسطين    |     اسبانيا تعترف بالدولة الفلسطينية    |     النرويج وأيرلندا وإسبانيا تعترف بدولة فلسطين والرئاسة ترحب
الصحافة الفلسطينية » القدس إلى مجلس الأمن
القدس إلى مجلس الأمن

 

 القدس إلى مجلس الأمن

جريدة القدس

 

بقلم عريب الرنتاوي 6-3-2012

 استقبل فلسطينيون وعرب غاضبون من الأدوار القطرية الأخيرة، خصوصاً في سوريا وليبيا... دعوة الشيخ حمد "لترحيل ملف القدس إلى مجلس الأمن" وتشكيل لجنة تحقيق دولية لتقصي حقائق العدوان الإسرائيلي المستمر على المدينة منذ احتلالها في العام ١٩٦٧، بكثير من الشك والإتهامية...بعضهم رأى في الأمر مجرد بالون اختبار، الهدف من إطلاقه في سماء مؤتمر الدوحة للتضامن مع القدس، استدرار بعض من الشعبية المفقودة....والبعض الآخر رأى فيها "قنبلة دخانية" هدفها التعمية على الدور القطري في سوريا بشكل خاص. 

ويقول هؤلاء أن قطر ما كانت لتجازف باستدراج غضب واشنطن وتل أبيب، وفي هذه المرحلة بالذات حيث الحاجة لدعمهما لمشروع تغيير النظام في سوريا، لولا أنها - قطر - تدرك أتم الإدراك، أن أحداً لن يأخذ على محمل الجد مثل هذه الدعوات، وأن قطر وحلفاءها منصرفون إلى أجندات أخرى، في صدارتها، إسقاط النظام السوري. 

على أية حال، دعونا لا نذهب بعيدا في قراءة النوايا وما بين السطور... دعونا نأخذ الدعوة على محمل الجد، فالقدس لا تحتمل أن تكون موضع تجاذب في السياسات العربية البيتية، وقضيتها أكبر وأسمى من أن يجري التعامل معها كبالون اختبار أو كقماشة لتغطية بعض العورات. 

أمير قطر، بصفته رئيساً للقمة العربية، عمل مع الجامعة العربية على تنفيذ قرار قمة سرت العربية حول القدس، والذي رُحّل للسنة الثانية في ضؤ انبلاج فجر الربيع العربي... ودعوة الأمير لقيت قبولاً فورياً من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وبحضور وفد حركة حماس وعشرات الشخصيات الفلسطينية، وأثنى عليها الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، ومن خلفه أكمل الدين إحسان أوغلو أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، ما يعني أن نصاب المسألة قد اكتمل، ولم يبق سوى إعداد الملفات اللازمة للتوجه إلى نيويورك. 

ونأمل هذه المرة أيضاً، أن يذهب الشيخ حمد جاسم ونبيل العربي إلى نيويورك سوية كما فعلا قبل أيام حين نقلا "المبادرة العربية بخصوص سوريا" إلى الدول الخمسة عشر الأعضاء، نأمل أن يكونا في عداد وفد وزاري عربي برئاسة الرئيس عباس شخصياً...نأمل أن يفعلا ذلك، وبنفس الحماس والجهد... فالمسألة لا تحتمل التأجيل والتسويف، فإسرائيل تخوض آخر معارك تهويد المدينة و"أسرلتها". 

ونُطمئن الإخوة القطريين، ومن معهم وخلفهم من عرب وأعراب، إلى أن روسيا والصين، لن تستخدما "الفيتو المزدوج" هذه المرة، وأنهما ستصوتان بنعم لمشروع القرار العربي حين إنجازه وتقديمه.... لكن سيتعين على الوفد العربي أن يستعد لمواجهة "فيتو مثلث" الأضلاع هذه المرة، أمريكي، بريطاني وفرنسي...وفي أحسن الأحوال والسيناريوهات، ستمتنع لندن وباريس عن التصويت، وسيكون هناك فيتو أمريكي "بتّار"، شبيه بعشرات "الفيتوات" التي أشهرتها واشنطن في وجه الحقوق الفلسطينية والعربية طوال العقود الستة الفائتة.

 

 

2012-03-06
اطبع ارسل