التاريخ : الإثنين 16-05-2022

وقفة ادانة واستنكار لجريمة اغتيال ابو عاقلة في سفارة دولة فلسطين في بيروت    |     الاتحاد الأوروبي يدعو لإجراء تحقيق في جريمة إعدام الصحفية شيرين أبو عاقلة    |     "فتح": اغتيال شيرين أبو عاقلة جريمة حرب ومحاولة لقتل الحقيقة    |     الخارجية تدين جريمة إعدام الشهيدة أبو عاقلة وتعتبرها ضحية لصمت الجنائية الدولية    |     الرئاسة تدين جريمة إعدام الصحفية شيرين أبو عاقلة وتحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية    |     بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين شمال غزة    |     استشهاد الزميلة شيرين أبو عاقلة واصابة الصحفي علي السمودي برصاص الاحتلال في مخيم جنين    |     الاحتلال يحاصر بناية عائلة الرجبي في سلوان تمهيدا لهدمها    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وفد هيئة التدريب العسكري يختتم زيارة رسمية إلى سلطنة عُمان    |     الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة بينهم فتيان    |     الاحتلال يجرف 22 دونما من أراضي الجبعة في بيت لحم    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"    |     السلطات الإسرائيلية تهدم العراقيب للمرة 201    |     المناضل الفلسطيني الكبير صلاح اليوسف فس ذمة الله    |     "الخارجية" تدين محاولات إسرائيل فرض التقسيم الزماني على الواقع القائم في "الأقصى"    |     المعتقلون الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ 119    |     42 إصابة جراء اعتداء الاحتلال على المصلين والمعتكفين في "الاقصى"    |     مستوطنون من جماعة "تدفيع الثمن" يعتدون على مسجد "حسن بيك" في يافا    |     سفارتنا في أبوظبي تقيم الإفطار الرمضاني السنوي    |     الحكومة تمنح شركة خاصة عقد امتياز توليد الطاقة في "زهرة الفنجان"    |     "الخارجية": الاحتلال ينتج أبشع أشكال العنصرية في ظل غياب حل سياسي للصراع    |     نقل الأسير المضرب عواودة إلى المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي    |     المفتي: صلاة عيد الفطر الساعة السادسة وخمس وعشرون دقيقة
الاخبار » رئيس الوزراء ينعى القيادي الوطني بدران جابر "أبو غسان"
رئيس الوزراء ينعى القيادي الوطني بدران جابر "أبو غسان"

رئيس الوزراء ينعى القيادي الوطني بدران جابر "أبو غسان"

 

رام الله 26-1-2022 وفا- نعى رئيس الوزراء محمد اشتية المناضل والقيادي الوطني الكبير بدران جابر "أبو غسان"، الذي غيبه الموت، مساء أمس الثلاثاء، عن عمر ناهز 75 عاما.

وأشاد رئيس الوزراء بمناقب الفقيد ومسيرته النضالية، حيث أمضى أكثر من عقدين في سجون الاحتلال، وقال: يعد الراحل الكبير أحد مؤسسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهو قامة وقيمة وطنية، ظل طيلة حياته محط فخر واعتزاز شعبه وقيادته، وهو الذي افنى حياته في خدمة قضية شعبه، بمقارعة الاحتلال، ومحاربة مخططاته.

وتقدم اشتية بصادق مشاعر العزاء من عائلة الفقيد ورفاق دربه وعموم أبناء شعبنا في الوطن والشتات، سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم عائلته الصبر والسلوان.

يشار إلى أن المناضل بدران جابر درس في مدارس الخليل الابتدائية والثانوية، وأكمل دراسته في الجامعة الأردنية، وحصل على بكالوريوس في الآداب قسم الجغرافيا في العام 1970".

تعرض للتحقيق عدة مرات بسبب مواقفه الوطنية، وبعد عدوان حزيران 1967، غادر مقاعد الدراسة، وتفرغ للعمل النضالي، حيث التحق بالفدائيين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الأرض المحتلة، واعتقل بعد ثلاث سنوات ونصف من العمل في الأرض المحتلة، لعدة مرات، لتتوالى الاعتقالات والملاحقات المتواصلة بحقه، وليكون مجموع ما أمضاه جابر نحو 15 عامًا.

عاشت أسرته تفاصيل ملاحقته مرحلة وراء مرحلة، بدءًا وهو عازب، حيث كان والداه يلاحقانه من سجن إلى سجن، ومن ثم خرج، ليتزوج وليترك زوجته لوحدها، والتي أنجبت منه سبعة أبناء، بينهم من جاء على الدنيا ووالده في السجن، واليوم جميعهم شبان، واعتقل عدد منهم بينهم مجد وغسان عدة مرات.

اطبع ارسل