التاريخ : الثلاثاء 27-02-2024

مجلس وزراء الداخلية العرب يقر خطط تعزيز سبل الوقاية ومكافحة الجريمة    |     "الخارجية" تعرب عن تقديرها للدول التي تقدمت بمرافعات شفوية منسجمة مع القانون الدولي أمام "العدل الدو    |     "العفو الدولية": إسرائيل تتحدى حكم محكمة العدل الدولية لمنع الإبادة الجماعية    |     في اليوم الـ 144 من العدوان: شهداء وجرحى في سلسلة غارات اسرائيلية على مناطق مختلفة في قطاع غزة    |     هيئة الأسرى: معتقلو سجن "عتصيون" يعيشون أوضاعا كارثية    |     مجلس الأمن يناقش اليوم أزمة انعدام الغذاء في قطاع غزة    |     "الأسرى": بعد إعلان الاحتلال عن استشهاد الشقيقين زواهرة تبين أن أحدهما جريح والشهيد الثاني هو المصاب    |     ارتفاع حصيلة العدوان إلى 29.878 شهيدا و 70.215 مصابا    |     "هيومن رايتس ووتش": إسرائيل لم تمتثل لإجراء واحد من أمر "العدل الدولية" في قضية الإبادة الجماعية    |     الرئيس يقبل استقالة حكومة اشتية ويكلفه وحكومته بتسيير أعمالها لحين تشكيل حكومة جديدة    |     "الخارجية" تدين بناء الاحتلال برجا ونصب كاميرات مراقبة على السور الغربي للأقصى    |     "العدل الدولية" تبدأ مداولاتها حول فتوى التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     "هيئة الأسرى" تنتزع قرارا بالإفراج عن المعتقل محمد ربيع    |     المالكي: ما يحدث في غزة وصمة عار على جبين الإنسانية    |     لازاريني: دعواتنا لإرسال المساعدات العاجلة لشمال غزة قوبلت بالرفض    |     "الأغذية العالمي": ارتفاع سوء التغذية في قطاع غزة إلى مستويات طارئة    |     في اليوم الـ143 للعدوان: سبعة شهداء على الأقل في قصف للاحتلال وسط وجنوب القطاع    |     فارس يطالب مصر بممارسة كل ضغوطاتها لإنهاء المعاناة اليومية للمعتقلين داخل سجون الاحتلال    |     الخارجية: حماية المدنيين وتأمين احتياجاتهم الغائب الثابت عن خطط نتنياهو وحلفائه    |     اشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس محمود عباس    |     أبو ردينة: الخطة الإسرائيلية مرفوضة ومدانة وتهدف لعودة الاحتلال والتهجير    |     "العدل الدولية" تستأنف جلسات الاستماع بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     ارتفاع حصيلة العدوان على قطاع غزة إلى 29,782 شهيدا و70,782 مصابا    |     الرئيس يستقبل رئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » أطفال التمهيدي يرسمون غسان كنفاني
أطفال التمهيدي يرسمون غسان كنفاني

أطفال التمهيدي يرسمون غسان كنفاني

 

جريدة السفير 28-6-2012

زينة برجاوي

أربعون عاماً. وأربعون تموز. وللكاتب والصحافي الفلسطيني الشهيد غسان كنفاني ذكراه الأربعين. وفي كل عام، وتحديداً في شهر تموز الذي اسُتشهد فيه كنفاني مع ابنة أخته لميس، تُذكّر زوجته آني وابنته ليلى أن غسان لم يمت، بل هو حيُّ في قلوب أطفال فلسطين، الذين تركهم غسان، لـ«مؤسسة غسان كنفاني الثقافية» التي تحتضنهم تحت رعاية آني وليلى.

ففي العام 1972 اغتيل كنفاني، وبعد سنتين على استشهاده أبصرت المؤسسة النور، لتنمو الأجيال منذ تلك اللحظة على حبّ كنفاني، الذي خصّ أطفال فلسطين بمقولته الشهيرة «إلى كل الصغار الذين نطمح بعالم بهم».

وعند الحادية عشرة من صباح اليوم، تفتح روضات المؤسسة في مخيمات لبنان الفلسطينية، وككل عام، أبوابها أمام كل من سيلبي الدعوة التي وجّهها أطفال الصفوف التمهيدية لحضور معرضهم الذي يستمر لأسبوعين. وقد رسموا ودهنوا وزخرفوا لوحات عن غسان ولميس وفلسطين، لتخليد الذكرى.

اقتبس الأطفال غلاف الدعوة من وحي القصص الصغيرة التي ألّفها كنفاني، فاختاروا رسماً لكل قصة، ثم جمعوها معاً لتحلّ على الغلاف.

في هذا السياق، تمتلئ مفكرة شهر تموز بالنشاطات الثقافية التي تتوزع على المخيمات الفلسطينية للمناسبة. وتشرح آني كنفاني عن هذه النشاطات التي تنفذها المؤسسة وتستهلها بالمعرض الذي يحمل عنواناً لهذا العام: «غسان ولميس».

وتقول إن «الأطفال أعدّوا رسومهم تحت إشراف ليلى كنفاني، مستعملين أدوات للرسم، تتنوع بين الشمع، والاكريليك، والكنفاس، والخياطة». وما يجعل المعرض مميّزاً لهذا العام برأي آني هو أن «الأطفال بادروا في جمع عدد كبير من الأعلام الفلسطينية التي جالت على جميع المخيمات في لبنان، على أمل أن تحطّ رحالها في فلسطين المحتلة قريباً». وتشير إلى أن «ريع المعرض سيعود إلى دعم مشاريع جديدة للأطفال، وإقامة معرض لرسومهم في السنة المقبلة».

وعلى هامش المعرض، تُقام نشاطات ثقافية وفنية تستمر لنهاية فصل الصيف. وتلفت كنفاني إلى أن «كان من المتوقع عرض مسرحية لقصتين من قصص غسان وهما «هدية العيد» و«الطفل الصغير يذهب إلى المخيم»، في الخامس من تموز المقبل، في مخيمي البارد والبداوي، لكن بسبب الأوضاع الأمنية في الشمال سيتم تأجيل عرضهما إلى وقت يُحدّد لاحقاً». وسيشهد مخيم عين الحلوة عرضاً لهاتين المسرحيتين.

إلى ذلك، ستنظم المؤسسة احتفالاً، الثامنة من مساء العاشر من تموز المقبل، على «مسرح بابل»، يتخلله إلقاء كلمات وعرض فقرات فنية، وقراءة نصوص من قصص كنفاني، إضافة إلى قراءة رسالة كان قد كتبها الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش إلى غسان كنفاني.

وتشير كنفاني إلى أنه «خلال العام، ستتم إعادة نشر جميع كتب وقصص غسان كنفاني بأغلفة جديدة، ومن إصدار دار النشر «رمال»، وللمرة الأولى سيتم نشر المقالات والبحوث السياسية التي كتبها، وستكون متوافرة في مجلّدات».

ومن المشاريع التي تنوي المؤسسة تنفيذها لاحقاً، هي إدراج قصص غسان كنفاني على أقرصة مدمجة، إلا أن المشروع «يتطلب تمويلاً لإنجازه»، تقول آني كنفاني.

 

 

2012-06-28
اطبع ارسل