التاريخ : الأحد 23-06-2024

فتوح يرحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين    |     "الخارجية" ترحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين    |     الشيخ: اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين انتصار للحق والعدل والشرعية ولكفاح شعبنا    |     خبراء أمميون يحذرون شركات أسلحة من التورط بجرائم حرب في غزة    |     الأمم المتحدة: أُسر في غزة تتناول وجبة واحدة كل يومين أو ثلاثة    |     في اليوم الـ259 للعدوان... شهداء وجرحى في قصف للاحتلال على عدة مناطق بقطاع غزة    |     الرئاسة ترحب وتقدر عاليا اعتراف جمهورية أرمينيا بدولة فلسطين وتعتبره خطوة هامة نحو تعزيز العلاقات ال    |     أرمينيا تعترف بدولة فلسطين    |     فتوح: استهداف جيش الاحتلال عناصر تأمين البضائع والمساعدات جريمة حرب    |     "الخارجية" تدعو لإجراء تحقيق شامل لمختلف أشكال العنف الجنسي التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد شعبنا    |     "التربية": العدوان يحرم 39 ألف طالب وطالبة في غزة من تقديم امتحانات "التوجيهي"    |     الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9300    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37431 والاصابات إلى 85653 منذ بدء العدوان    |     "الإحصاء" في اليوم العالمي للاجئين: أكثر من 6 ملايين لاجئ فلسطيني يعانون اللجوء    |     رئيس البرلمان البيلاروسي يؤكد وقوف بلاده إلى جانب القضية الفلسطينية    |     "الأونروا": الاحتلال دمر 67% من البنية التحتية لقطاع غزة    |     الأمم المتحدة: القصف الإسرائيلي العشوائي قد يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية    |     إدانة عربية لجرائم الاحتلال بحق شعبنا خلال جلسة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف    |     الأمم المتحدة: 39 مليون طن أنقاض خلفتها هجمات إسرائيل على غزة    |     الاحتلال يعتقل 35 مواطنا على الأقل من الضفة    |     إرتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 37396 شهيدا و85523 مصابا    |     لجنة أممية: إسرائيل قتلت وتسببت بإعاقة عشرات آلاف الأطفال في قطاع غزة    |     الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي
نشاطات فلسطينية في لبنان » طفل فلسطيني يفارق الحياة أمام مستشفى رفض استقباله
طفل فلسطيني يفارق الحياة أمام مستشفى رفض استقباله

 طفل فلسطيني يفارق الحياة أمام مستشفى رفض استقباله

 

مخيم عين الحلوة 9-3-2011

 توفي الطفل الفلسطيني محمد نبيل طه، أمام إحدى المستشفيات في مدينة صيدا جنوب لبنان، بسبب رفض إحدى المستشفيات استقباله لعدم قدرة أهله دفع تكاليف العلاج.

 

الطفل محمد طه هو ابن عائلة فلسطينية فقيرة لاجئة في مخيم عين الحلوة بلبنان، مكونة من زوجة وأربعة أولاد، ووالده عامل وليس باستطاعته تأمين فاتورة المستشفى.

 

وأكدت عائلة الطفل، أنه كان يعاني من أمراض ومشاكل صحية من بينها نقص الأوكسجين ما يسبب له ضيق التنفس، وأن إحدى المستشفيات في مدينة صيدا القريبة من عين الحلوة رفضت استقباله، حيث طال انتظاره أمام المستشفى ففارق الحياة بسبب تأخر العلاج.

 

وكان أدخل الطفل محمد إلى إحدى مستشفيات صيدا، وبلغت فاتورة العلاج 14 مليون ليرة لبنانية (ما يقارب 9 آلاف دولار)، دفعت منها الأونروا ثلاثة ملايين فقط، ومنظمة التحرير الفلسطينية مثلها، وفصائل فلسطينية أخرى ساهمت بمبالغ مختلفة لكن والد الطفل لم يتمكن من تأمين كامل المبلغ، وبعد خروجه من المستشفى تعهد والد الطفل بدفع المبلغ المتبقي.

 

وبعد انتكاسة خطيرة أصابت الطفل محمد أمس الثلاثاء، حاول والده إدخاله مرة أخرى إلى المستشفى، لكن إدارة المستشفى رفضت استقباله وتأمين العلاج له، بسبب عدم اكتمال المبلغ المطلوب وطالبته إدارة المستشفى بما تبقى من الفاتورة السابقة التي سجلت كدين على والد المريض.

 

وبعد أن لفظ الطفل أنفاسه الأخيرة عند مدخل المستشفى، أصابت العائلة حالة من الغضب الشديد وحمل الوالد جثمان ابنه ترافقه عائلته وعدد من أعضاء اللجان الشعبية والفصائل الفلسطينية، وحصل هرج ومرج وتدافع بين المتواجدين من طاقم عمل المستشفى وعائلة الطفل.

 

وقال حسين طه أحد أقرباء الطفل المتوفى 'محمد' في مخيم عين الحلوة: إن وفاة الطفل كانت نتيجة عدم القدرة على تأمين تكاليف العلاج، وهي حالة من الحالات المأساوية التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني في لبنان، بسبب الإهمال الدولي للقضايا الإنسانية للاجئين الفلسطينيين وبسبب تراجع خدمات 'الأونروا' لشعبنا في لبنان.

 

2011-03-09
اطبع ارسل