التاريخ : الثلاثاء 27-02-2024

مجلس وزراء الداخلية العرب يقر خطط تعزيز سبل الوقاية ومكافحة الجريمة    |     "الخارجية" تعرب عن تقديرها للدول التي تقدمت بمرافعات شفوية منسجمة مع القانون الدولي أمام "العدل الدو    |     "العفو الدولية": إسرائيل تتحدى حكم محكمة العدل الدولية لمنع الإبادة الجماعية    |     في اليوم الـ 144 من العدوان: شهداء وجرحى في سلسلة غارات اسرائيلية على مناطق مختلفة في قطاع غزة    |     هيئة الأسرى: معتقلو سجن "عتصيون" يعيشون أوضاعا كارثية    |     مجلس الأمن يناقش اليوم أزمة انعدام الغذاء في قطاع غزة    |     "الأسرى": بعد إعلان الاحتلال عن استشهاد الشقيقين زواهرة تبين أن أحدهما جريح والشهيد الثاني هو المصاب    |     ارتفاع حصيلة العدوان إلى 29.878 شهيدا و 70.215 مصابا    |     "هيومن رايتس ووتش": إسرائيل لم تمتثل لإجراء واحد من أمر "العدل الدولية" في قضية الإبادة الجماعية    |     الرئيس يقبل استقالة حكومة اشتية ويكلفه وحكومته بتسيير أعمالها لحين تشكيل حكومة جديدة    |     "الخارجية" تدين بناء الاحتلال برجا ونصب كاميرات مراقبة على السور الغربي للأقصى    |     "العدل الدولية" تبدأ مداولاتها حول فتوى التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     "هيئة الأسرى" تنتزع قرارا بالإفراج عن المعتقل محمد ربيع    |     المالكي: ما يحدث في غزة وصمة عار على جبين الإنسانية    |     لازاريني: دعواتنا لإرسال المساعدات العاجلة لشمال غزة قوبلت بالرفض    |     "الأغذية العالمي": ارتفاع سوء التغذية في قطاع غزة إلى مستويات طارئة    |     في اليوم الـ143 للعدوان: سبعة شهداء على الأقل في قصف للاحتلال وسط وجنوب القطاع    |     فارس يطالب مصر بممارسة كل ضغوطاتها لإنهاء المعاناة اليومية للمعتقلين داخل سجون الاحتلال    |     الخارجية: حماية المدنيين وتأمين احتياجاتهم الغائب الثابت عن خطط نتنياهو وحلفائه    |     اشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس محمود عباس    |     أبو ردينة: الخطة الإسرائيلية مرفوضة ومدانة وتهدف لعودة الاحتلال والتهجير    |     "العدل الدولية" تستأنف جلسات الاستماع بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     ارتفاع حصيلة العدوان على قطاع غزة إلى 29,782 شهيدا و70,782 مصابا    |     الرئيس يستقبل رئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » ذكريات عن "مستر فلسطين"
ذكريات عن "مستر فلسطين"

 ذكريات عن "مستر فلسطين"

جريدة الحياة اللندنية

بقلم جهاد الخازن

الإثنين ٨ أكتوبر ٢٠١٢

ياسر عرفات مات مسموماً، سممه عملاء الموساد بأمر من رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون وهو محاصر داخل المقاطعة في رام الله.

كان هذا رأيي عندما بدأت تتردد أخبار عن أن "مستر فلسطين" مريض ويعاني نوبات إسهال وتقيؤ، وبقيت على هذا الرأي عندما توفي أبو عمّار في مستشفى عسكري فرنسي في 11/11/2004. وأعتقد أن هذا رأي غالبية الفلسطينيين والعرب والمسلمين.

عرفت أبو عمار من 1967 وحتى وفاته، ورأيته في مخيمَيْ الحسين والوحدات في الأردن، وتناولت الطعام معه وحراس المخيمات في الظلام، ولم أعرف كيف آكل "المنسف" بيدي، فجــــيء لـــي بملعقـــة صدئة. وتناولنا أفضل طعام سويسري بــعد ذلك، ورأيته في أفخم فنادق الغرب، ولم يتغير عليّ بشيء.

في بيــروت كانت له غرفة نوم في مقره في الفاكهاني، وجلست معه فيها مرة بعد مرة، وهي لم تضم سوى سرير عسكري مفرد من النوع الذي يطوى من نصفه، ومقعد وخزانة ثياب صغيرة، وهو قال لي إن غرفة نومه في المقاطعة من النوع نفسه.

كل ما أكتـــب اليوم مـــــن ذكريات عن أخينا أبو عمار مسجل في حينه، وأذكــــر يوماً شكت لي الأخت الحبيبة سهى الطويل عرفــــات من أن بيت الزوجية في غزة مكتب عمل، ومساعدو أبو عمار يدخلونه من دون استئذان، وهي مضطرة ألا تخرج من غرفة النوم إلا وقد ارتدت ثيابها وكأنها خارجة من البيت حتى لا تفاجأ بأحد على الدرج أو في الصالون أو المطبخ.

بقيت على اتصال مع الرئيس الفلسطيني وهو محاصر أكثر من سنتين في المقاطعة، وسجلت في هذه الزاوية بعضاً من حديثنا. وقلت له مرة إنني أتصل لأطمئن عليه فقال: أنا عايز إطَّمن عليكم. وحاولت أن أستفزه وقلت له إنني ذاهب إلى جنوب فرنسا في إجازة الصيف، إلا أنه ضحك وقال: مبروك عليك. في مرة ثانية اتصلت به فانفجر غاضباً وقال وقد أثَّر فيه الحصار: أيه ده؟ أنا مش رئيس عربي زي الرؤساء العرب. إزاي يقبلوا إني إتعامل بهذا الشكل؟

آخر مرة رأيته وجلست معه كانت في دافوس سنة 2001 خلال انعقاد مؤتمر المنتدى الاقتصادي العالمي، وفي العشاء الخاص بالشرق الأوسط جلسنا إلى طاولة وبيننا كنيث لاي، رئيس شركة الطاقة الأميركية انرون وزوجته، وأمامنا على الجانب الآخر الأخ جبران تويني، وكنت قدمته إلى الرئيس فعانقه بحرارة، وطلب منه أن يبلغ والده غسّان تويني تحياته، وقال لنا جميعاً إن الأستاذ غسّان ساعد الفلسطينيين وقضيتهم ودافع عنهم دائماً، وهو يُكنّ له كل احترام وتقدير. رحم الله أبو عمار وغسان تويني وجبران، ومعهم لاي الذي توفي خلال أزمة إفلاس شركة انرون.

في لندن يوماً، وفي جناح في فندق كلاريدجز غنّينا "هابي بيرثداي تو يو" بمناسبة عيد ميلاد أخينا عفيف صافية، ممثل فلسطين لدى بريطانيا في حينه، وشاركنا الغناء مسؤولون من وزارة الخارجية البريطانية كانوا يزورون أبو عمار. وخرجت أختنا سهى من غرفتها على صوت الغناء، ونظرت إلينا باسمة ثم عادت إلى الغرفة.

السيدة سهى طلبـــت تحقيقـــاً طبياً في معلومات عن وفـــاة زوجها مسموماً بعد أن نقلت "الجزيرة" عن مختبر طبي سويسري عثوره على مواد مشعة قاتلة في ثياب أبو عمار وحوائجه، من مادة بلوتونيوم 210. وطلب المختبر تحقيقاً سريعاً لأن المادة قابلة للتحلّل. وهكذا سيأتي خلال الأسابيع القليـــلة القادمـــة محققون وخبراء فرنسيون، وسينبش جثمان أبو عمار المدفون في المقاطعة، بموافقة السلطة الوطنية وأسرته، وسيفحص لحسم موضوع موته مسموماً أو لأسباب أخرى.

أذكر أن أيهود باراك، وهو إرهابي مثل أرييل شارون، قال وأبو عمار محاصر في المقاطعة أن الطرد أحد الخيارات، وأن القتل أيضاً أحد الخيارات. ونعرف أن الإسرائيليين كانوا يفتشون كل ما يدخل على المقاطعة، بما في ذلك الطعام، ولا بد أن السم دسَّ له في حينه.

هم إرهابيون ارتكبوا جرائم إرهابية في فلسطين وحول العالم كله، والله يُمهِل ولا يُهمِل. وشارون الإرهابي، من غزة إلي سيناء ولبنان وكل مكان، في غيبوبة منذ 4/1/2006، فلا هو ميت أو حيّ، ومصيره إلى جهنم وبئس المهاد.

كلهم مصيرهم الجحيم، وستقوم دولة فلسطين المستقلة غداً أو بعده

2012-10-08
اطبع ارسل