التاريخ : الثلاثاء 27-02-2024

مجلس وزراء الداخلية العرب يقر خطط تعزيز سبل الوقاية ومكافحة الجريمة    |     "الخارجية" تعرب عن تقديرها للدول التي تقدمت بمرافعات شفوية منسجمة مع القانون الدولي أمام "العدل الدو    |     "العفو الدولية": إسرائيل تتحدى حكم محكمة العدل الدولية لمنع الإبادة الجماعية    |     في اليوم الـ 144 من العدوان: شهداء وجرحى في سلسلة غارات اسرائيلية على مناطق مختلفة في قطاع غزة    |     هيئة الأسرى: معتقلو سجن "عتصيون" يعيشون أوضاعا كارثية    |     مجلس الأمن يناقش اليوم أزمة انعدام الغذاء في قطاع غزة    |     "الأسرى": بعد إعلان الاحتلال عن استشهاد الشقيقين زواهرة تبين أن أحدهما جريح والشهيد الثاني هو المصاب    |     ارتفاع حصيلة العدوان إلى 29.878 شهيدا و 70.215 مصابا    |     "هيومن رايتس ووتش": إسرائيل لم تمتثل لإجراء واحد من أمر "العدل الدولية" في قضية الإبادة الجماعية    |     الرئيس يقبل استقالة حكومة اشتية ويكلفه وحكومته بتسيير أعمالها لحين تشكيل حكومة جديدة    |     "الخارجية" تدين بناء الاحتلال برجا ونصب كاميرات مراقبة على السور الغربي للأقصى    |     "العدل الدولية" تبدأ مداولاتها حول فتوى التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     "هيئة الأسرى" تنتزع قرارا بالإفراج عن المعتقل محمد ربيع    |     المالكي: ما يحدث في غزة وصمة عار على جبين الإنسانية    |     لازاريني: دعواتنا لإرسال المساعدات العاجلة لشمال غزة قوبلت بالرفض    |     "الأغذية العالمي": ارتفاع سوء التغذية في قطاع غزة إلى مستويات طارئة    |     في اليوم الـ143 للعدوان: سبعة شهداء على الأقل في قصف للاحتلال وسط وجنوب القطاع    |     فارس يطالب مصر بممارسة كل ضغوطاتها لإنهاء المعاناة اليومية للمعتقلين داخل سجون الاحتلال    |     الخارجية: حماية المدنيين وتأمين احتياجاتهم الغائب الثابت عن خطط نتنياهو وحلفائه    |     اشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس محمود عباس    |     أبو ردينة: الخطة الإسرائيلية مرفوضة ومدانة وتهدف لعودة الاحتلال والتهجير    |     "العدل الدولية" تستأنف جلسات الاستماع بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     ارتفاع حصيلة العدوان على قطاع غزة إلى 29,782 شهيدا و70,782 مصابا    |     الرئيس يستقبل رئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » دولة أم... اوشفيتز فلسطيني؟

دولة أم... اوشفيتز فلسطيني؟

جريدة النهار- راجح خوري

22-1-2014

الفلسطينيون ليسوا في حاجة الى ترهات باراك اوباما او اوهام جون كيري، ذلك ان اوباما الذي كان قد دخل البيت الابيض معلناً انه يتبنى قيام دولة فلسطينية لأنها من مصلحة الأمن القومي الاميركي، ابلغنا امس ان احتمالات نجاح التسوية اقل من خمسين في المئة، وهذا يعني انه لا يدري فعلاً الى اي قعر وصلت مساعي وزير خارجيته الذي يتحدث عن "اتفاق اطار"، تبيَّن انه مهزلة!

المثير ان اوباما لم يطّلع على ما قاله الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمسؤولون في السلطة الفلسطينية، عن النتيجة الكارثية التي وصلت اليها مساعي جون كيري، لا بل أوهامه المدمرة لكل امل في امكان ايجاد تسوية سلمية مع اسرائيل!
كوندوليزا رايس زارت المنطقة اربع مرات سعياً الى دفع التسوية، وهيلاري كلينتون زارتها سبع مرات للغرض اياه، اما المستر كيري فزارها حتى الآن عشر مرات، لكن ليحفر قبراً لكل أمل بالتسوية، لأن "الاتفاق الاطار" الذي يقترحه على اساس التبادلية في الاراضي والمواطنين، ينطوي على ما يشبه المؤامرة الحقيرة على الفلسطينيين، عندما لا يكتفي بمحاولة تزوير جغرافيا القدس بل يحاول تزوير تاريخ فلسطين والفلسطينيين، ومسح ثقافتهم الوطنية واجتثاث جذور ارتباطهم بأرضهم وبلادهم، وهو ما يمثّل الهدف الدائم للصهيونية منذ هرتزل الى نتنياهو مروراً بمئير وبن غوريون!
لا اتردد في القول ان محتوى "الاتفاق الاطار"هو مؤامرة وليس حلاً، وخصوصاً بعدما قرأت مثل الكثيرين ما كان ربما على اوباما ان يقرأه، اي خطاب "ابو مازن" في 11 الشهر الجاري، الذي رفض فيه تقسيم القدس الشرقية [ابو ديس ليست القدس بل جزء منها] والاعتراف بيهودية الدولة الاسرائيلية، اي الموافقة على حذف التاريخ الفلسطيني وإلغاء فلسطين من التاريخ ومحو الوجدان الوطني للشعب الفلسطيني، واستطراداً اسقاط حق العودة قانونياً، وهو خيار شخصي لا تستطيع اي سلطة في الدنيا ان تفرضه على المواطن الفلسطيني، اضافة الى انه سيفتح الباب على تهجير مليون ونصف مليون فلسطيني من اراضي 1948، اما تأجير المستوطنات فليس اكثر من تشريع لوضع اليد الاسرائيلية على فلسطين.
بعد كل هذا التاريخ من الظلم والنضال من حق "ابو مازن" ان يصرخ: "نقول للعالم الفلسطينيون لن يركعوا، شعب ايوب لن يركع، ومن دون القدس الشرقية كاملة عاصمة لدولة فلسطين لن يكون هناك سلام، واي حل هو الذي يجب ان يقيم السيادة الفلسطينية الكاملة على الارض والسماء وحدود الدولة".
اتساءل ما الذي فعله كيري في جولاته الواهمة غير اقتراح دولة بلا حدود او معابر او عاصمة، وهو ما يساوي اقامة مخيم انصار كبير للفلسطينيين بحراسة اسرائيلية، وعلى طريقة اوشفيتز الذي اقامته النازية لليهود!

http://newspaper.annahar.com/article/101570-دولة-أم-اوشفيتز-فلسطيني

 


2014-01-22
اطبع ارسل