التاريخ : الأربعاء 24-04-2024

ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 34262 والاصابات إلى 77229 منذ بدء العدوان    |     الرئاسة ترحب بالتقرير الأممي الذي أكد إسرائيل لم تقدم أية أدلة تدعم مزاعمها حول "أونروا"    |     ألمانيا تعتزم استئناف التعاون مع "الأونروا" في غزة    |     جنوب إفريقيا تدعو إلى تحقيق عاجل في المقابر الجماعية بقطاع غزة    |     برنامج الأغذية العالمي: نصف سكان قطاع غزة يعانون من الجوع    |     مع دخول العدوان يومه الـ201: الاحتلال يكثف غاراته على قطاع غزة مخلّفا شهداء وجرحى    |     جامايكا تعلن الاعتراف بدولة فلسطين    |     مئات المستعمرين يقتحمون المسجد الأقصى    |     الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي بحجة الأعياد اليهودية    |     أبو الغيط يرحب بنتائج التحقيق الأممي المستقل حول "الأونروا"    |     فتوح يرحب بقرار حكومتي جامايكا وباربادوس الاعتراف بالدولة الفلسطينية    |     "الخارجية" ترحب بقرار جامايكا الاعتراف بدولة فلسطين    |     نيابة عن الرئيس: السفير دبور يضع اكليلا من الزهور على النصب التذكاري لشهداء الثورة الفلسطينية في بير    |     الرئيس يدعو لاقتصار فعاليات عيد الفطر على الشعائر الدينية    |     "هيومن رايتس ووتش": التجويع الذي تفرضه إسرائيل على غزة يقتل الأطفال    |     فرنسا تقترح فرض عقوبات على إسرائيل لإرغامها على إدخال المساعدات إلى غزة    |     ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 33,360 شهيدا منذ السابع من تشرين الأول الماضي    |     اليونيسف: غزة على حافة الدمار والمجاعة    |     أردوغان: سنواصل دعمنا للشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة    |     قوات الاحتلال تقتحم طولكرم وتعتقل سبعة مواطنين    |     غوتيرش ينتقد منع الصحفيين الدوليين من دخول غزة و"رابطة الصحافة الأجنبية" تعرب عن مخاوفها    |     رئيس الوزراء يلتقي وزير الخارجية السعودي في مكة    |     الرئيس المصري يستقبل رئيس الوزراء محمد مصطفى    |     الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد جلسة حول الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية
الاخبار » دويكات: السلطة الوطنية لم تغادر قطاع غزة وتؤدي واجبها الوطني تجاه أهلنا المنكوبين هناك
دويكات: السلطة الوطنية لم تغادر قطاع غزة وتؤدي واجبها الوطني تجاه أهلنا المنكوبين هناك

- المؤسسة الأمنية حامية مشروعنا الوطني وتقف بالمرصاد للخارجين على القانون

رام الله 2-4-2024
- قال المفوض السياسي العام، الناطق الرسمي باسم المؤسسة الأمنية اللواء طلال دويكات، إن السلطة الوطنية لم تغادر قطاع غزة وتؤدي واجبها الوطني والتزاماتها الأخلاقية تجاه شعبنا بتقديم المساعدات لأهلنا المحاصرين المظلومين والمنكوبين في القطاع من خلال حملة الواجب الوطني وبتوجيهات من الرئيس محمود عباس.

وأوضح دويكات في بيان صحفي صادر عنه، اليوم الثلاثاء، أن اللواء ماجد فرج التزم بحمل هذه المهمة الوطنية في ظل هذه الظروف الصعبة والقاسية، إلا أن بعض المغرضين ومن يدعون الحرص على مصالح الوطن قاموا بحملة تشكيك وتشويه لهذا الجهد الوطني، في الوقت الذي يرتقي فيه الشهداء من المكلفين بتقديم المساعدات لأبناء شعبنا في قطاعنا الحبيب وكان آخرهم الضابطان عبد الفتاح المصري وعبد الله البربري، ما يضع علامات استفهام كبيرة حول غايات وأهداف هؤلاء المغرضين والتي تتعارض تماما مع أخلاقنا الوطنية .

وأضاف: في الوقت الذي ترتفع فيه الأصوات الحرة من أبناء شعبنا بضرورة التلاحم والوحدة لتفويت الفرصة على الاحتلال الإسرائيلي المجرم الذي يسعى إلى تعزيز الانقسام وتغذية نار الفتنة في مجتمعنا الفلسطيني، نجد من يدفع الأمور بإتجاه الفتنة والصراع الداخلي، تنفيذا لأجندات مشبوهة هدفها العبث بساحتنا الداخلية خدمة لأهداف الاحتلال.

وأكد أن الأمن الفلسطيني يؤدي واجبه الوطني والأخلاقي في حماية الجبهة الداخلية من أيدي العابثين والحفاظ على حياة المواطنين وممتلكاتهم وحقوقهم من خلال محاربة مظاهر الفوضى والفلتان التي تثقل كاهل شعبنا وتزيد من معاناته التي يسببها المحتل البغيض.

وشدد دويكات على أن من يطلق النار على أخيه الفلسطيني يساهم في تنفيذ أجندة الاحتلال التي تغذي الفوضى والفلتان، فليس وطنيا من يلحق الأذى بأبناء شعبه ويعتدي على ممتلكاته ويخون ويكفر على هواه ويعطي لنفسه الحق بمنح الآخرين شهادات في الوطنية.

ومن جهة أخرى، سلط اللواء دويكات الضوء على ما يحدث من فوضى وفلتان في بعض المدن الفلسطينية واستهداف أجهزة الأمن، مؤكدا حرص الأجهزة الأمنية على عدم الانجرار خلف الغايات والأهداف التي يسعى البعض إلى تحقيقها من خلال إغراق الساحة الفلسطينية في مستنقع الفوضى والفلتان من خلال استهداف المؤسسات الوطنية، كما جرى في بلدية دير الغصون، ومركز شرطة عنبتا وبعض مواقع الأمن في مدينة طولكرم، وما جرى من أحداث سابقة في محافظة جنين، مشددا أن قوى الأمن قادرة على إنهاء هذه الظواهر التي لا تخدم سوى الاحتلال وأجنداته المشبوهة .

وتابع: الشعرة التي تفصل بين الحرص والحسم لازال الأمن الفلسطيني يحافظ عليها، وقد تحمل كل هذه التعديات ليس ضعفا وإنما حرصا على مصالحنا الوطنية وخدمة للأهداف النبيلة في الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

ودعا دويكات، أبناء شعبنا إلى رفض جميع ظواهر الفوضى والفلتان والوقوف صفا واحدا خلف القيادة الشرعية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، مؤكدا أن المؤسسة الأمنية ماضية في أداء واجبها الوطني حماية للجبهة الداخلية وتحقيقا للأمن والأمان والتصدي لكل العابثين بأمن الوطن ومصالح المواطنين.

ــ

2024-04-02
اطبع ارسل