التاريخ : الثلاثاء 28-05-2024

السعودية تدين استهداف الاحتلال خيام النازحين في رفح    |     الاتحاد الأوروبي والنرويج يجددان الدعم للسلطة الوطنية    |     ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 36050 شهيدا و81026 مصابا    |     الرئيس يُصدر قرارا بتعيين أمل فرج رئيسا لديوان الرقابة المالية والإدارية    |     هيئة الأسرى: ضرب معتقلي النقب وترهيبهم لثنيهم عن لقاء محاميهم    |     الرئيس الفرنسي يدعو إلى احترام القانون الدولي ووقف اطلاق النار فورا في غزة    |     شكوى جديدة للجنائية الدولية حول جرائم الاحتلال بحق الصحفيين في غزة    |     بوريل: يجب احترام قرارات المحكمة الجنائية الدولية وتركها تعمل دون تهديد    |     مصر تدين قصف خيام النازحين في رفح وتطالب بتنفيذ أوامر العدل الدولية    |     مقررة أممية: الإبادة الجماعية بغزة لن تنتهي دون ضغوط خارجية ويجب فرض عقوبات على إسرائيل    |     رئيس الوزراء يطالب بتوفير حزمة دعم مالي طارئة والضغط على إسرائيل لوقف قرصنة أموالنا    |     الأردن يدين استمرار الاحتلال بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة    |     الكويت: ما يقوم به الاحتلال في غزة يكشف بشكل جلي ارتكابه إبادة جماعية وجرائم حرب    |     إسبانيا والنرويج وأيرلندا تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة وتعزيز الجهود الإنسانية    |     قطر تدين قصف مخيم للنازحين في رفح وتدعو إلى إلزام إسرائيل قرار العدل الدولية    |     سلطنة عُمان: الأفعال الشنيعة التي ترتكبها دولة الاحتلال تستوجب تدخلًا دوليًا رادعًا    |     الأونروا: الهجمات على رفح مروعة    |     "فتح" في الذكرى 60 لتأسيس المنظمة: ستبقى منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وقائدة نضالنا حت    |     مدعي عام الجنائية الدولية: لا أحد يملك رخصة لارتكاب جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية    |     مصطفى: عدد البلدان الأوروبية المعترفة بدولتنا سيتضاعف قريبا    |     الكنيست تصادق على مشروع قانون للاستيلاء على مخصصات عوائل الشهداء والأسرى المحتجزة    |     أبو ردينة: استهداف خيام النازحين في رفح مجزرة فاقت كل التوقعات وتتطلب تدخلا فوريا لوقف هذه الجرائم    |     السفير دبور والوزير المرتضى يوقعان اتفاق توأمة بين القدس وطرابلس    |     كإجراء تعسفي: إسرائيل تمنع قنصلية إسبانيا في القدس من تقديم الخدمات للفلسطينيين
أخبار الرئاسة » الرئيس المصري يستقبل رئيس الوزراء محمد مصطفى
الرئيس المصري يستقبل رئيس الوزراء محمد مصطفى

-السيسي يؤكد الحرص على استكمال الجهود من أجل وقف العدوان والتوصل لوقف إطلاق نار فوري ومستدام

-رئيس الوزراء أطلعه على أولويات الحكومة في وقف العدوان وتعزيز الجهد الإغاثي لغزة وبرنامج الإصلاح المؤسسي

القاهرة 8-4-2024 
استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قصر الاتحادية بالعاصمة المصرية القاهرة، اليوم الإثنين، رئيس الوزراء، وزير الخارجية، محمد مصطفى.

ونقل رئيس الوزراء تحيات سيادة الرئيس محمود عباس للرئيس المصري السيسي، وهنأه لمناسبة أدائه اليمين الدستورية لتولي فترة رئاسية جديدة، حاملا رسالة محبة وشكر وتقدير من القيادة والشعب الفلسطيني، ومثمنا موقف مصر الثابت والداعم تاريخيا لفلسطين وقضيتها.

وأطلع رئيس الوزراء، الرئيس المصري على أجندة عمل الحكومة وأولوياتها وعلى رأسها وقف العدوان على شعبنا، وتعزيز الجهد لإغاثة أهلنا في قطاع غزة، وبرنامج الإصلاح المؤسسي، والإنعاش الاقتصادي.

كما استعرض رئيس الوزراء، خلال الاجتماع، مستجدات وتطورات الأوضاع الميدانية في الضفة الغربية خاصة في القدس، في ظل استمرار اقتحامات جيش الاحتلال واعتداءات المستوطنين، والتضييق والحواجز والاستيلاء على الأراضي لصالح التوسع الاستيطاني.

وثمن مصطفى دور مصر الإقليمي والجهود المبذولة مع الأشقاء في المجموعة العربية في الدفاع عن القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية، والدفع نحو أفق سياسي من أجل إنهاء الاحتلال وإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وتجسيد إقامة الدولة على الأرض على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

من جانبه، رحب الرئيس المصري برئيس الوزراء مصطفى، وهنأه بتشكيل الحكومة الجديدة ومباشرة أعمالها، متمنيا لها النجاح، وأعرب عن الاستعداد لتقديم كافة سبل الدعم لإنجاح عملها، في سبيل خدمة الشعب الفلسطيني وتحقيق تطلعاته.

وأكد الرئيس السيسي الحرص على استكمال الجهود من أجل وقف العدوان والتوصل لوقف إطلاق نار فوري ومستدام، للحفاظ على أرواح أبناء الشعب الفلسطيني وحقن دمائه، وأن دعم إقامة الدولة الفلسطينية وتجسيدها على الأرض هو ثابت من ثوابت السياسة المصرية.

وشدد الرئيس المصري على بذل المزيد من الجهود نحو إدخال المزيد من المساعدات الإغاثية والإنسانية لقطاع غزة، وزيادة عدد شاحنات الإغاثة التي تدخل القطاع، وعلى موقف مصر الثابت الرافض لتهجير أبناء الشعب الفلسطيني من أرضه، خاصة قطاع غزة.

وقال: "الشعب الفلسطيني خسر كثيرا ولكنه لم يخسر قضيته التي ما زالت حية، ونرى الالتفاف حول حقوق الشعب الفلسطيني ودعم العالم له".

وحضر الاجتماع عن الجانب المصري، رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزير الخارجية سامح شكري، ووزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية هالة السعيد، وعن الجانب الفلسطيني: وزير التخطيط والتعاون الدولي وائل زقوت، وسفير دولة فلسطين لدى مصر دياب اللوح.

وكان رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي قد استقبل رئيس الوزراء محمد مصطفى عند وصوله مطار القاهرة الدولي، واجتمعا سويا بحضور وزيري التخطيط من الجانبين، إضافة إلى سفير فلسطين في القاهرة، لتنسيق الجهود الدبلوماسية لوقف إطلاق النار، وضرورة تطوير البنية التحية لقطاع غزة، لا سيما قطاعي الكهرباء والطاقة المتجددة.

2024-04-08
اطبع ارسل