التاريخ : الثلاثاء 28-05-2024

السعودية تدين استهداف الاحتلال خيام النازحين في رفح    |     الاتحاد الأوروبي والنرويج يجددان الدعم للسلطة الوطنية    |     ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 36050 شهيدا و81026 مصابا    |     الرئيس يُصدر قرارا بتعيين أمل فرج رئيسا لديوان الرقابة المالية والإدارية    |     هيئة الأسرى: ضرب معتقلي النقب وترهيبهم لثنيهم عن لقاء محاميهم    |     الرئيس الفرنسي يدعو إلى احترام القانون الدولي ووقف اطلاق النار فورا في غزة    |     شكوى جديدة للجنائية الدولية حول جرائم الاحتلال بحق الصحفيين في غزة    |     بوريل: يجب احترام قرارات المحكمة الجنائية الدولية وتركها تعمل دون تهديد    |     مصر تدين قصف خيام النازحين في رفح وتطالب بتنفيذ أوامر العدل الدولية    |     مقررة أممية: الإبادة الجماعية بغزة لن تنتهي دون ضغوط خارجية ويجب فرض عقوبات على إسرائيل    |     رئيس الوزراء يطالب بتوفير حزمة دعم مالي طارئة والضغط على إسرائيل لوقف قرصنة أموالنا    |     الأردن يدين استمرار الاحتلال بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة    |     الكويت: ما يقوم به الاحتلال في غزة يكشف بشكل جلي ارتكابه إبادة جماعية وجرائم حرب    |     إسبانيا والنرويج وأيرلندا تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة وتعزيز الجهود الإنسانية    |     قطر تدين قصف مخيم للنازحين في رفح وتدعو إلى إلزام إسرائيل قرار العدل الدولية    |     سلطنة عُمان: الأفعال الشنيعة التي ترتكبها دولة الاحتلال تستوجب تدخلًا دوليًا رادعًا    |     الأونروا: الهجمات على رفح مروعة    |     "فتح" في الذكرى 60 لتأسيس المنظمة: ستبقى منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وقائدة نضالنا حت    |     مدعي عام الجنائية الدولية: لا أحد يملك رخصة لارتكاب جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية    |     مصطفى: عدد البلدان الأوروبية المعترفة بدولتنا سيتضاعف قريبا    |     الكنيست تصادق على مشروع قانون للاستيلاء على مخصصات عوائل الشهداء والأسرى المحتجزة    |     أبو ردينة: استهداف خيام النازحين في رفح مجزرة فاقت كل التوقعات وتتطلب تدخلا فوريا لوقف هذه الجرائم    |     السفير دبور والوزير المرتضى يوقعان اتفاق توأمة بين القدس وطرابلس    |     كإجراء تعسفي: إسرائيل تمنع قنصلية إسبانيا في القدس من تقديم الخدمات للفلسطينيين
أخبار الرئاسة » الرئاسة ترحب بالتقرير الأممي الذي أكد إسرائيل لم تقدم أية أدلة تدعم مزاعمها حول "أونروا"
الرئاسة ترحب بالتقرير الأممي الذي أكد إسرائيل لم تقدم أية أدلة تدعم مزاعمها حول "أونروا"

رام الله 24-4-2024
- رحبت الرئاسة، بالتقرير الصادر عن الأمم المتحدة الذي أكد أن إسرائيل لم تقدم أية أدلة تدعم مزاعمها حول وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وقالت الرئاسة، إن التقرير الذي اشرف على اعداده وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة كاترين كولونا ويفند المزاعم الإسرائيلية، بمثابة دعوة لجميع الدول التي اتخذت قرارات مسبقة بوقف تمويل الاونروا إلى مراجعة قراراتها واتخاذ القرار المناسب بإعادة تمويلها، لما لها من دور كبير وهام في تقديم الإغاثة الإنسانية للاجئين الفلسطينيين، خاصة في قطاع غزة الذي يتعرض لحرب إبادة وتجويع غير مسبوق من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وثمنت الرئاسة، قرارات عدد كبير من الدول التي اعادت التمويل لوكالة الاونروا، وقرار دول كبرى كالولايات المتحدة الأميركية وألمانيا وفرنسا بدراسة إعادة تمويلها، مؤكدة انها خطوة بالاتجاه الصحيح نحو إعادة كامل التمويل لهذه المنظمة الدولية التي تقدم العون والاغاثة لحوالي 6.4 مليون لاجئ، منهم 2 مليون لاجئ في قطاع غزة يتعرضون لعدوان إسرائيلي متواصل.

وشددت الرئاسة، على ان قضية اللاجئين هي جوهر القضية الفلسطينية، وانه لا حل لهذا الصراع الا بحل قضية اللاجئين حلا عادلاً وشاملا قائما على قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها تنفيذ القرار الأممي رقم 194، وان دور الاونروا يبقى قائماً وفق  القرار الأممي (302) الذي أُنشِئت بموجبه ولأجله وكالة الأونروا في 18 كانون الأول/ ديسمبر عام 1949، والقرارات الأممية الأخرى المتعلقة بقضية اللاجئين كافة.

2024-04-24
اطبع ارسل